سجلي بالنشرة البريدية عن طريق ادخال بريدك الالكتروني

كالمُستَجيرِ مِنَ رمضاءِ الحرب بنار اللجوء

وضعتُ في حقيبتينِ صغيرتين كُلَّ ما يمكنني حمله بمفردي، وحدي، في طريقٍ طويل، سافرتُ ابنة 21عامًا. مخلّفة ورائي شهادتي الجامعيّة. هربًا من التّهديدِ الذي تعرّضتُ له من قبلِ ضابطٍ في …

مشرّدون. أجسادنا في مكان، وقلوبنا في مكان آخر، لا تراه الشّمس.

منذ عدّة أيّام، وبالصّدفة البحتة. أعددت تقريراً عن المصطلحات التي عَرَّفَتْنا عليها الحرب في سوريا، والتي التصقت بنا قسراً، ورغماً عنّا.
فلاجئٌ، أو نازحٌ، أو مهجَّرٌ، أو معتقل وغيرها. …

Posted on 0

انتبه يا صغيري.. إنه النابالم!

أنا بشرى العلي مرافقة أطفال في مركز “النساء الآن” في سراقب.
أم لأربعة أولاد. السنة الماضية تعرض بيتنا للقصف بالنابالم الحارق. بعد ما رجعت من دوامي، وأنا عم حضّر …

Posted on 0

تساؤلات “مشروع مُهجَرة” في إدلب

اليوم الثّالث من شهر رمضان 8/5/2019. استيقظت ظهراً على خبر سيطرة قوّات الأسد على بلدة “كفرنبودة” في ريف حماه، بعد أن كانت تحت سيطرة الفصائل العسكريّة، وبعد هَدْمِها بشكل ٍ …

Posted on 1

انتباه.. حربي روسي في الأجواء

مرعوبة جدّاً في هذه الأثناء، منذ ثوانٍ فقط، ألقت علينا طائرات الأسد والروس شيئاً ما، برميلاً متفجراً كما أظن، بسبب صوت انفجاره العالي جدّاً، أو لربما كان صاروخاً. المهم أنهم …

سنرجع يوماً إلى حينا..

أنا بقيت صامدة بسوريا لآخر نفس، وبكل مرّة يصير قصف ببلدي “دوما”. كنت شوف المدنيين عم يحاولوا يبنوا المُهدَّم حجرة حجرة.
كتير من الأحيان يكون البناء، والاستمرار بالحياة فوق …

على قيد الحياة أم على قيد الوطن؟

“لا أعلم، أشمُّ رائحةَ الموتِ في كلّ مكانٍ. كلّ شيءٍ أصبح رماديّاً، الشّوارع، المباني، الأسواقُ، والبشر! الوضعُ لا يُطاقُ يا براءة.
إلى أينَ سنهربُ هذهِ المرّة؟ منْ سيحميْنا؟ أو …

أيادٍ أنهكتها تلويحات وداعٍ متتالية

 

لم يبقَ للعيد سوى ثلاثة أيّام. ركب الشّابُّ درّاجته النّارية، وطلب من ابن أخيه ذي الخمسة عشر ربيعًا الرّكوبَ خلفه؛ لشراء ثيابٍ جديدة للعيد. لكنَّ الرّحلةَ انتهت …

Posted on 1

جريمة علنيّة، صدىً لماضٍ أليمٍ

أرادت أمّي أن تكتمَ صوتي ، لكنّها لم تعلَم أنَّ صوتَهُ المطعون تفجّرَ في أعماقي ،وأنّ صرخةَ الرّوحِ أكثر تمزيقاً للقلبِ من رصاصة.

كانَ ذلك في ربيع 2012، …

Posted on 0

ذاكرة بلا ضوء ،وولادة ٌ ثانية

لم تختف الهالات السوداء حول عيني، تلك التي رأيتها بوضوح بعد أن رفعت الطماشة لأول مرّةٍ أمام المرآة في الحمامات، بعد جلسة التعذيب المسائية التي اعتدت عليها.
دخلت حينها …